تأملات فكرية

عبء الفضيلة: هل الفضيلة حكرٌ للنساء؟

“إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا” الأحزاب – الآية ٣٥

يصرّحُ الخطابُ القرآني بأن الرجل و المرأة كلاهما مسئولٌ عن أفعالهِ مسئوليةً مستقلةً، و أن التكليفَ لا يقعُ على الرجلِ وحدهُ أو على المرأةِ وحدها، فكلاهما معنيٌّ بالرسالةِ و كلاهما محاسبٌ على التزامهِ بها. غير أن المجتمعات المسلمة تصرّ على أن تتجاوز ذلك وتمايز بين الجنسين في بعض نواحي المسئولية الأخلاقية، فيكون أحدهما مسئولًا عن الآخر بطريقتين: فالمرأةُ مسئولةٌ عن خطأ الرجلِ، لأن التصورَ الاجتماعي يجعلُها سببًا لغوايتهِ، و هو -أي الرجل- من ناحيةٍ أخرى مسئولٌ عن ضبطها و مراقبتها لأنهُ حسب التبرير الاجتماعي أقدر و أصلح للحكم على الأمور. و هذا ليس مقبولًا في سياق الخطاب القرآني، فالمرأةُ و الرجلُ كلٌ منهما فتنةٌ للآخرِ دون شك، ولذلك فعقوبة أحدهما في الزنا مساويةً لعقوبة الآخر. و كذلك فليس معقولًا أن يجعل الله الرجل رقيبًا على المرأة وسلوكها، فالقول بذلك يعني من جهة أن المرأة لا يمكن أن تنضبط بذاتها بل هي محتاجةٌ لضابطٍ خارجي، و هذا يتنافى مع اعتبارها مكلّفة، إذ كيف يمكن أن تكلّفها الشريعة بمسئولية أخلاقية هي غير قادرة على التزامها إلا بوجود رجلٍ يلزمها بها؟ و هو من جهة يحمّل الرجل ما لا يُعقل أن يتحمّله، فكيف يحاسب الله رجلًا لأن ابنته أذنبت؟ و هل يُعقل أن يلام الرجل على خطايا النساء من حوله باعتباره مسئولًا عن سلوكياتهن؟ أما الخطاب القرآني، فكما أسلفتُ يرفضُ هذا، و كذلك العقل و المنطق، و أما خطاب الوعظ الاجتماعي فيقبلهُ و يروّجهُ و يعيد انتاجه بنبرة دينية، كل ذلك بهدف اخضاع النساء للمحاكمات الأخلاقية الصارمة بسلطة الرجل الذي -بطبيعة الحال- لا يخضع لمثل هذه المحاكمة. فالرجل حارس الفضيلة، و المرأة هي مركز الفضيلة الذي يجب حراسته. لذلك، فالرجل يشعر دائمًا بأن شرفهُ و فضيلتهُ معلّقة بقريباته، فلو أحسن السلوك والتزم الفضيلة واخطأت احداهنّ، فإنهُ يشعرُ بأنه فقد شرفه وفضيلته. و لو تمادى في الرذيلة واستمرأ المبتذلات وهنّ ملتزمات بالفضيلة، فلن يشعر بخزي الرذيلة. ألا يبدو هذا الخطاب و كأنه وسيلة ذكورية جيدة للتخفف من المسئولية الأخلاقية بتكليف النساء وحدهن عبء الفضيلة؟

 

يُصدر المجتمع هذا الخطاب في صور عديدة، و لأنه من المعيب ضمن الثقافة الإسلامية أن يتمّسك قومٌ بأعرافٍ جاهلية، فإن المجتمع يحاول دائمًا أن يصيغ خطابه الأخلاقي المعوج و الذكوري بصيغ دينية، و هي ليست في حقيقتها سوى إلباس الباطل بالحقّ، أذكر مثلًا رسالة وصلتني قبل أيام تقول: “ملابس المرأة تحكي تربية أبيها و غيرة أخيها و رجولة زوجها و حرص و متابعة والدتها و قبل هذا كله استشعارها بمراقبة الله لها، لذلك قالوا لمريم (يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء و ما كانت أمك بغيًا)، ذكروها بأخيها و أبيها وأمها. ففي صلاح هؤلاء صلاحها”. تحاول هذه الرسالة أن تكرّس الفكرة الاجتماعية التي تجعل تقييم الرجل الأخلاقي متعلقًا بالنساء من حوله، فليس سلوك الرجل هو معيار تقييمه الأخلاقي، بل سلوك قريباته. و هو، مسؤول ليس عن أفعاله الأخلاقية، بل عن أفعالهنّ. و بالنسبة للمرأة، فهي حسب الخطاب محتاجة لرجل يعلّمها الحشمة، أخ أو أب أو زوج، و صحيح أنه قد تمّت الاشارة إلى المسئولية الأخلاقية الفردية لديها، غير أنها كانت اشارة عرضية، تثبتها لكن لا تجعلها مركزًا للضبط و الإلزام الأخلاقي. و ليس غريبًا أن الرسالة أعلاه استندت إلى القرآن لتبرر فكرتها الجاهلية، واستخدمت الآية كدليل لكنه بغير دلالة تدعم الفكرة! إذ تستشهد الرسالة بقول الله تعالى في سورة مريم الآية ٢٨-٢٩:

 (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا)

فهذه الآية تحكي الموقف الذي دار بين مريم الطاهرة الصدّيقة وقومها الذين اتهموها باطلًا، و قد قيلت على لسان قوم مريم، و بالطبع فليس كل ما يرد في القرآن موافقًا لروحه، فالله تعالى قال على لسان فرعون (مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي)، و نقل الله تعالى لهذا القول لا يعني أنه يؤكده. أما عن قولهم يا أخت هارون، ففي تفسير ابن كثير: “أي يا شبيهة هارون في العبادة”، فهارون ليس أخوها بل هو رجل اشتهر بصلاحه في قومها. و هكذا نرى كيف فشلت الرسالة أعلاه في تبرير الفكرة الاجتماعية التي تجعل الرجل مقيّمًا لسلوك المرأة ومسئولًا عنها بهذه الآية، فخطاب الآية يمثل اتهام لامرأة صالحة وهو أمر مستنكر لا يصح الاستشهاد به، و من ناحية أخرى فمخاطبة المرأة بأخيها في الآية ليست حقيقية بل مجازية، أما الاشارة للأم و الأب فتعبر عن مسئوليتهما في التربية، جاء في تفسير ابن كثير: “كانت من أهل بيت يعرفون بالصلاح ، ولا يعرفون بالفساد ، ومن الناس من يعرفون بالصلاح ويتوالدون به ، وآخرون يعرفون بالفساد ويتوالدون به”.

و لأن الخطاب الاجتماعي شرس في محاولته أسلمة جاهليته الأخلاقية، فلم يعجز عن ايجاد صياغات أخرى متزينة بالنص القرآني لدعم فكرته. ففي برنامج الصورة المائلة و الذي عُرض على قناة المجد الفضائية، ظهر عبدالله الداوود مؤكدًا على أن “الرجل هو الأساس في قضية الحشمة و الحجاب…”

حشمة المرأة هي مسؤولية الرجل أولاً | أ. عبدالله الداوود

يستشهد الداوود هنا بآية الحجاب في سورة الأحزاب حيث يقول الله تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ

و هنا، يسيئ الداوود فهم الخطاب القرآني الذي يتوجه نحو النبي الكريم عليه الصلاة والسلام بصفته مبلغًا للرسالة، إذ يقول الله تعالى بلفظ صريح: “يا أيها النبي قل…”، و لفظ “قل” الوارد في الآية لا يحمل دلالة تمييز جندرية لأنه موجه للنبي دونًا عن رجال ونساء العالمين، فالداوود هنا أساء فهم الآية لما تصوّر الخطاب القرآني موجهًا للرجل بصفته مسؤولًا عن حشمة المرأة. و بطبيعة الحال فليس هناك أي استناد شرعي يمكن أن يستند عليه قولٌ كهذا، فجميع الأدلة التي يحاول الخطاب الاجتماعي أن يوردها ليدعم من خلالها جاهليته و يصورها كفكرة دينية واردة في الخطاب القرآني هي أدلة هشّة و غير صائبة كالدليلين السابقين.

ذلك أن الخطاب القرآني الأخلاقي شامل لا يتوجه نحو فئة دون أخرى، و لذا فمن غير الممكن أن نجد في القرآن دليلًا يثبت تفوّق الرجل على المرأة أخلاقيًا بمنحه حق مراقبتها، يقول دراز في كتاب دستور الأخلاق في القرآن – ص ٥٣: (و يتجلى طابع الشمول في القانون الأخلاقي في القرآن بوضوح لا ريبة معه، لا لأن مجموع أوامره يتوجه في جملته إلى الإنسانية جمعاء فحسب، و هو ما يقرره قوله تعالى: “قل يا آيها الناس إني رسول الله إليكم جميعًا”، … وهو ما قد يُحمل على معنى توزيعي. بل إن القاعدة الواحدة، و لتكن قاعدة العدالة أو الفضيلة بعامة، يجب على كل فرد أن يطبقها على نسق واحد، سواء أكان تطبيقه لها على نفسه، أم على الآخرين: “أتأمرون الناس بالبرّ و تنسون أنفسكم”.)  

 

 

 

 

 

 

Advertisements
صيدلة

تسويق الدواء: بين الابتذال والنزاهة

مقال منشور في مجلة الفيصل العلمية

تُمنح الثقة للصيادلة والأطباء بلا حدود؛ فالمرء يأتمنهم على روحه وماله وأهله والمرضى يصدّقون ادعاءاتهم ويقتنعون بمزاعمهم من دون أن يطلبون منهم حجة أو دليلًا. تحققت هذه الثقة بناءً على اقتناع أكثر الناس بالطب الحديث المبني على التجربة والبرهان بوصفه أفضل مرجعية ممكنة للتداوي في هذا الزمن. غير أن المرض عوز وحاجة، والمريض تحت وطأة أوجاعه ومشقة عذاباته قد يتعلق بأي وهم يمنحه إياه أي مدّعٍ أو مصطنع للمقدرة على الشفاء، فتجد المرضى يتزاحمون على أبواب الأفاكين والدجالين يشترون منهم أملاً لا عاقب له، ورجاءً لا مآب فيه!

ولا فرق بين الدجال المدعي والأطباء والصيادلة إلا في الصدق والأمانة، فالفئة الأولى تدّعي ما لا تملك البرهان عليه، والفئة الثانية توصي بما تؤيده الدراسات العلمية وتثبته التجارب. ومن أجل ذلك يصبح كلّ طبيب وكلّ صيدلي دجالاً في اللحظة التي يقرر فيها أن يخون ثقة المريض به ويضلله.

لذلك فمن المهمّ أن نفهم دوافع هذه الفئة من الأطباء والصيادلة الذين يتاجرون بجهل مرضاهم وثقتهم فيدفعونهم إلى شراء أدوية منخفضة الجودة أو مرتفعة السعر، أو يحثّونهم على استخدام الدواء من دون الحاجة إلى استخدامه؛ لأن أول خطوة لمعالجة الظواهر السيئة هي فهم أسبابها وتجفيف منابعها. ويبدو أن الدافع الأكبر لهؤلاء الذين يخذلون مرضاهم هو عمليات التسويق غير الأخلاقية التي تحفز الأطباء والصيادلة إلى أن يكونوا ترساً في ماكينة صناعة الأرباح في سوق الدواء المحلي.

Continue reading “تسويق الدواء: بين الابتذال والنزاهة”

تأملات فكرية

خرافة التقدّم

مقال نُشر في صحيفة ايوان بتاريخ ٢ اكتوبر ٢٠١٦ م الموافق ٣ محرم ١٤٣٨ هـ:

نحن الذين نعيش عصر الإزدهار التكنولوجي، يحيطنا النماء الحضاري ونحضى بفورة الإنجازات العلمية، تسحرنا قدرة العلم على تسخير الطبيعة لتكون خادمًا لراحتنا، فلا حرّ الصيف أزمة مادامت أجهزة التكييف تنسينا اتقاده، ولا بعد المسافات شاغلنا وقد تيسّرت المواصلات، ولا تأوهات مرضانا تشجينا وقد أخمدها المسكّن وخلق العلاج أملًا بقرب انقضاءها. نؤمن تمامًا أن البشر في قديم الزمن وجدوا أنفسهم بُلهًا أغبياء لا حيلة لهم ولا وسيلة في التعامل مع الطبيعة، وأنهم كانوا كلما “تقدّم” بهم الزمن ازدهرت حضاراتهم، فخرجوا من تخلّف الإنسان البدائي لثقة الإنسان المتحضّر، يسيطر علينا الاعتقاد بأن العالم يعيش اليوم “قمّة الحضارة الإنسانية”، لأننا -نحن والطوفان من بعدنا- نملك ما يثبت هذا الاعتقاد، من أدوات التقنية وخدمات العلم. و أن الإنسان يسير بخطى ثابتة نحو الأفضل، “متقدمًا” أبدًا نحو الكمال.

ولكن؛ في الحين الذي نتبجّح فيه بتقدّم الحضارة الإنسانية ومنجزاتها العلمية والتقنية والطبية، يعجز أربعمئة مليون شخص حول العالم عن الحصول على أي شكل من أشكال الرعاية الصحية الأساسية (١)، ويظل ملياريّ مريض حول العالم عاجزًا عن الحصول على العلاج الذي يحتاجه على الرغم من كل “التقدم” الطبي العالمي. (٢) هذه الأعداد ليست مجرد أرقام تخمينية بل هي احصائيات عالمية معلنة تصرّح بوجود أعداد مهولة لبشر مثلنا من لحم ودم يعيشون في عصر “التقدم” والتكنولوجيا والثراء المعرفي والرفاهية المادية، ثم يعجزون عن التمتع بأبسط مزايا هذا العصر “المتقدّم”.

Continue reading “خرافة التقدّم”

لغويات ونقد

خطوات لتحسين الترجمة

مقال منشور في مجلة الفيصل العلمية الصادرة عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية بتاريخ ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦م الموافق ٢٦ ذو الحجة ١٤٣٧ هـ:

ليست الترجمة مجرد أداة لنقل المعنى من لغة إلى أخرى، بل هي وسيلة إثراء لغوي و معرفي قادرة على  أن تحرّك ركود اللغة المعرفية والفكر العلمي والثقافي إن تم تفعيلها بالشكل الصحيح. وتعد الترجمة العلمية أحد أصعب مجالات الترجمة في العصر الحديث، وذلك لسبين: أولاهما هو ارتباطها بمصطلحات علمية حديثة لا وجود لمرادف يعبر عنها في البناء اللغوي التقليدي، وثانيهما أن النص العلمي هو نصّ يعبر عن حقائق علمية محددة، مما يتطلب نقل محتوى النص ومعناه نقلًا أمينًا دون أي تعدي أو تعديل في محتواه،

لا بغرض تجميل النص بلاغيًا و لا لزيادة الشرح العلمي. وبذلك يواجه المترجم للمادة العلمية تحديًا قد لا يواجهه سواه، فهو مطالب بنقل المعنى من لغة إلى لغة أخرى، و هو أيضًا مطالب بعدم المساس بمحوى النص ومعناه، وهو فوق ذلك كلّه أمام مصطلحات حديثة لا وجود لها في المعاجم التقليدية! وهنا يطرأ السؤال: كيف يمكن لنا أن نعمل على تحسين مستوى الترجمة العلميةالعربية، وما الجهود التي ينبغي التركيز عليها لتحقيق هذا الهدف؟

تتحمّل المعاجم اللغوية المتخصصة مسؤولية استثنائية في تيسير الترجمة العلمية العربية، فاللغة العلمية لغة متجددة وولاّدة، تنتج العديد من المصطلحات العلمية الحديثة سنويًا في شتى المجالات العلمية: الطبية و التقنية والفلكية والفيزيائية وسواهم، وإذا لم تتصدى المعاجم العربية لمسؤوليتها بمواجهة سيل المصطلحات الحديثة بتكييفها مع القواعد البلاغية العربية أو تعريبها تعريبًا  ميسّر وقابل للاستخدام، ثم بإعلان هذا التعريب وتعميمه على الوسط المتخصص الذي يبدأ منه تداول المصطلح بين الناطقين بالعربية، فسوف يجيء يوم نجد فيه أنفسنابكل أسفوسط سيل جارف من المصطلحات الأجنبية المتداولة قسرًا في النصوص العربية، وحينذاك لن يكون من المفيد أن تعاد ترجمة المصطلحات أو يعاد تكييفها مع القواعد البلاغية العربية لأن الشيوع سلطان اللغات. والشائع من الألفاظ أولى من صحيحها

ومهمة المعاجم اللغوية لا تنتهي بعد نقل المصطلح من لغته الأم إلى اللغة العربية، بل تمتد إلى نحت اشتقاقاته و تحديد سياقاته ودلالاته، لتكون مرجعًا لكل من يتولى مهمة الترجمة العلمية. ثم يكون من المهم للغاية أن تكون المعاجم اللغوية قابلة للاستخدام وذلك بتحقيق أهم شرطين لتحقيق هذه الغاية: أولاهما أن يتم توحيدها على امتداد الوطن العربي، فالقارئ العربي في المغرب هو القارئ العربي في الخليج٬ ومن المعيب أن تتعدد وتتضارب الآراء لترجمة المصطلحات إلى لغة واحدة.. فيحدث ارتباك لتعدد المصطلحات المشيرة لذات المصطلح. وثانيهما أن يكون الوصول للمعاجم المتخصصة سهلًا ميسرًا متاحًا للجميع٬ إذ لم تعد الترجمة اليوم عملًا  نخبويًا للمختصين فقط٬ بل هي هواية لدى البعض وجهد مسؤول يؤديه آخرين خدمة للعرب وإثراءً للمحتوى العربي. وربما تكون أسهل طريقة لاتاحة المعاجم للاستخدام هي أن تتوفر على شبكة الانترنت.

Continue reading “خطوات لتحسين الترجمة”

فنون وسينما

نسخة مصدقة

Screen Shot 2015-12-07 at 5.34.27 AM

يتحدث برناردو آتشاغا عن فكرة الانتحال في الأدب باعتبارها أمرًا لا مناص منه ولهذا قام بتقديم نصائحه أو منهجه في الانتحال. النصيحة التي لا تزال عالقةً بذهني هي: لا تسرق من كاتب مغمور، والسبب: لأن أمرك سيفتضح حالما يلمع نجمه؛ فبمجرد أن يشتهر بأي عمل “أدبي أو غيره” سيهرع الناس إلى اقتناء جميع أعماله وعندها سينتبهون لما ارتكتبه. مالمخرج الذي يقترحه آتشاغا إذن؟ أن تنتحل من كاتب مشهور، شكسبير مثلًا أو دوستويفسكي! ورأيه يتلخص في أننا كلنا نعرف تاجر البندقية والجريمة والعقاب، لكن معرفتنا بها لا تتجاوز الاسم والخطوط العريضة، من المحرج أن تنكر معرفتك بهما؛ لهذا ربما ندعي أننا قرأنا أكثر مما نعرف. أضف إلى ذلك أن الأعمال الخالدة عمومًا تتناول مواضيع بشرية مشتركة، من الطبيعي أن يتم تكرار الحديث عنها وحتى بالأفكار أو بالأسلوب نفسه. قد يكتشف النقاد أمر انتحالك يومًا ما، لكنهم على الأقل يدركون أن الأدب بحر من الانتحالات، وأن التناص، وخزانة القارئ، ومصطلحاتهم الكثيرة ليست سوى مبررات لدوامة التكرارات هذه.

ماذا عن الأعمال الفنية حيث لا يحصل تداخل بين عملين إنما استنساخ كامل للعمل؟ يقدم عباس كياروستامي رؤيته حول الموضوع في فلمه “نسخة مصدقة Certified Copy”. الفلم يحكي قصة كاتب إنجليزي يروج لكتابه في لقاء صغير بإيطاليا. يبتدئ الفلم بمشهد اللقاء حيث يتحدث الكاتب جيمس ميلر عن مؤلفه “نسخة مصدقة” وإثارةً للجدل يضيف الناشرون عنوانًا فرعيًا: “دعك من الأصل، فقط احصل على نسخة جيدة”. يبتدئ ميلر بشكر زميله الذي قام بترجمة/ نسخ العمل من الإنجليزية إلى الإيطالية معلقًا بأنها ترجمة مثالية وأنه استطاع نقل روح الكتاب للغة الأخرى. وهذه مقدمة ذكية للدلالة على  انسجام الكاتب مع مُؤَلفه.

يوضح نظريته حول النسخ والتقليد في الفن؛ الفكرة أن القيمة الأهم لإعادة إنتاج صورة أو منحوتة تكمن في أنها توصلنا لفهم أفضل للعمل الأصلي. وفي حديثه حول الأصل والأصالة يقودنا إلى أصل كلمة Original والتي تعني: حقيقي، موثوق، أصيل، باق. الجذر اللاتيني للكلمة oriri يعني يشير للولادة. وهنا أخذ الفكرة لنطاق آخر إذ لا يرى الأمر منحصرًا في اللغة أو الفن، بل يتعداه لفكرة التناسل في الجنس البشري حيث أن ما يحصل لدينا بالضبط ما هو إلا عملية نسخ DNA الأجداد، وعليه يكون البحث ومساءلة الأصل بمثابة التغلغل واكتشاف حضارتنا. إثباتًا لنظريته يذكر قارئًا قام بشكره لأن كتابه كان بمثابة دعوة ساعدته للوصول لفهم أفضل لذاته، لكنه لا يعطي إيضاحات حول آلية حدوث هذا.

Continue reading “نسخة مصدقة”

حول الدين

الإسلام بين الشرق والغرب

الإسلام بين الشرق والغرب

قراءة الإسلام بين الشرق والغرب، أعطتني تصورًا جيدًا لحياة علي عزت بيجوفيتش، لقد كانت سلسلةً من النضال الفكري والروحي والجسدي. المراجع التي يحيل إليها بالاستناد عليها أو لتفنيدها، تعطي دلالة واضحة لحجم استيعابه للفلسفة الأوروبية، لا يقف هذا الاستيعاب عند فهم الفكر بشكل مجرد، إنما يعكس اهتمامه بالأخبار العالمية والإحصائيات الكثيرة، تتبعه لتأثير هذا الفكر على حياة الإنسان الغربي في السياسة والاقتصاد وعلم الاجتماع. مما يجعله في موقع ممتاز لنقد هذه الفلسفة ومساءلتها. إلى جانب هذا، قضى بيجوفيتش فترتين من حياته في السجن، إذ سجن في أوائل العشرين من عمره بسبب نشاطه الفكري والسياسي، ثم سجن مرة أخرى عام 1980 وحُكم عليه بأربع عشرة سنة تقلصت فيما بعد لخمس سنوات ونصف ليخرج في عام 1988 وقد تجاوز الستين من عمره، حكى عن سنين السجن في كتابه هروبي إلى الحرية. وبعد خروجه من السجن ساهم في استقلال بلاده عن حكم يوغسلافيا الاتحادية. ووسط كل هذا، يعكس الكتاب استغراقه في تأملات روحية يوسع من خلالها أفكار بسيطة أو يقدم بها أفكارًا معقدة في شكل مبسط جدًا. أما عندما يلتفت هذا الرجل ليتأمل ماضيه فلا يملك إلا أن يقول: “لو أتيح لي الحق في أن أعيش مرةً أخرى لرفضت هذا العرض، أما وإن إن كان لا بد منه فسأختار حياتي هذه” هذا بالتحديد كان الدافع الأهم لي لأقرأ له وعنه. وما سأكتبه هنا أقرب للتلخيص منه إلى المراجعة.

الفكرة الأساسية التي ينطلق منها الكتاب ويعود إليها في كل مرة هي مبدأ الوحدة ثنائية القطب، فهو يرى أن الإسلام”يعني أن نعرف ونعترف بالازدواجية المبدئية للعالم، ثم نتغلب على هذه الازدواجية.” هذه هي الخطوط الأساسية للكتاب، فهناك المادية الشرقية متمثلة في اليهودية كديانة والاشتراكية كفكر، وعلى الطرف الغربي توجد الروحانية المسيحية. وكلا الطرفين قام بإنجازات بشرية عظيمة، لكنه أيضًا انطوى على مشكلات خطيرة جعلت من التمسك به أمرًا مستحيلًا، هذه الاستحالة ترجع دائمًا لأن كلًا منهما أغفل شيئًا مهمًا من حقيقة الإنسان. وجهة نظر بيجوفيتش أن الإسلام كان الديانة الوحيدة التي استطاعت أن توفق بينهما تحت مبدأ الوحدة ثنائية القطب.

Continue reading “الإسلام بين الشرق والغرب”

صيد الخاطر

على باب الصبر – قراءة لقصيدة السيّاب “سفر أيوب”

جميل هو السّهدُ أرعى سماك

بعينيّ حتى تغيب النجوم

ويلمس شبّاك داري سناك.

جميل هو الليل: أصداء بوم

وأبواق سيارة من بعيد

وآهاتُ مرضى، وأم تُعيد

أساطير آبائها للوليد.

وغابات ليل السُّهاد، الغيوم

تحجّبُ وجه السماء

وتجلوه تحت القمر

وحده بدر شاكر السياب من يملك أن يصنع من الألم أغنية معجونة باللوعة وممزوجة بالجوى، ذلك أنه حين يحكي عن الألم.. لا يكتفي بأن يطوف على ظاهره من آلام الجسد، بل يدرك قرار آلام الروح، فيلمسها بأطراف أنامله لمس المشفق المتطفل، يجس كيانها و يميز بواعثها ويحاكي مبتدأها، حتى يألفها ألفة الخدن الرفيق، يؤنسه طول ملازمتها و يوحشه الغياب منها. فالوجع حين يضرب الروح، لا ينشر فيها ألمًا مجردًا كما تفعل أوجاع الجسد، بل ينشر فيها حزمًا من المشاعر لا تنحصر في كلمات اللغة.. وجع الروح يتمخض ألمًا وأملًا واضطرابًا وسكينةً وذلةً واستغناءً ورضا ويقينًا وزهدًا وتسليمًا واحتياجًا ورأفةً وقهرًا وحبًا وما يخطر أو لا يخطر على اللغة من سوى هذا وذاك. لذلك، حين هوى الألم من جسد السيّاب إلى روحه، تمّكن من بلوغ نبوة البيان ببلاغة المعنى الذي ابترى ثقله بأبسط الألفاظ العربية وبلا وزن ولا قافية.. فجاءت مجموعة “سفر أيوب” مخضرمة في فصاحتها، فلا تتوسل بناء الشعر وقافيته لتخلق وقارها، ولا تذعن لغرائب الألفاظ المتقعرة لتبرهن أنها قادرة على أن تكون معجزة لغوية.

Continue reading “على باب الصبر – قراءة لقصيدة السيّاب “سفر أيوب””