علوم الحاسب والتقنية

أنا أفضل، أنا موجود

20120724 035023 AM أنا أفضِّل؛ أنا موجود

كثيرًا ما تردد الجماهير على اختلاف أشكالها ومقرات تجمعها بأننا نعيش اليوم ثورة في عالم الاتصالات سببها الإنترنت وأهم أدواتها الشبكات الاجتماعية. وكثيرًا ما يتردد مع هذه الآراء أن الشبكات منابر مفتوحة وأنها أماكن خصبة للتفاعل والتواصل البشري الفعال. لكن هل هي كذلك تمامًا؟ بمعنى أنها فعلًا قادرة على خلق عوالم من النقاش الحر والحديث المتواصل حول الكثير من القضايا الإنسانية مهما بدت بسيطة أو معقدة؟ ما أجزم به هو أن الإنترنت يمثل النمط الثقافي الأكبر في سطوته على مجتمعات القرن الواحد والعشرين وأنه رغم كل امتيازاته إلا أنه ينطوي على عيوب عميقة وفي كثير من الأحيان متخفية بأزياء مغرية جدًا. ولهذا نحن بحاجة لوقفات تأملية نفرز فيها المحتوى المستقبل من خلال الشبكات الاجتماعية -والإنترنت عمومًا- ونعيد النظر في آليات الإرسال والاستقبال.

ما جعلني أفكر بهذا الموضوع هو زر “Like” الذي توفره أغلب الشبكات الاجتماعية وفي بعض الأحيان يحمل اسمًا مختلفًا لا يغير من حقيقة وظيفته. وكون هذا الزر يتوفر على شبكة Goodreads التي توفر خيار التقييم بالنجمات أيضًا، أوقعني بحيرة كبيرة في شبكة يفترض فيها أن تكون مساحةً لتعدد الكتب والقراءات. وهكذا، كنت غالبًا ما أتجاهل التقييم بالنجمات لكتبي المقروءة أو الضغط على زر Like عند قراءة حالة أو مراجعة تعجبني لأنه زر غير قادر على عكس حقيقة تفاعلي مع المقروء على وجه الدقة .

مع الوقت بدأت أراقب حركتي التقييم والتفضيل على كل الشبكات الاجتماعية لأكتشف أن أرقام هذه الخيارات على اختلاف مسمياتها، تتجاوز بكثير التعليقات “اللسانية” للمستخدمين سواءً كان هذا التفاعل على تحديث كتابي عابر بإحدى الشبكات الاجتماعية، مقطع فيديو، صورة، أو حتى تدوينة مطولة. هذه الأرقام كانت بمثابة المبرهن على “خمول” مستخدم الشبكات الاجتماعية ورغبته الجامحة في المشاركة السريعة حتى فيما يخص رأيه الشخصي بما يستقبل. بعد أن رصدت سلبيات أخرى من خلال قراءة ما يدل عليه هذا المؤشر، وجدت أن زر اللايك يقول أكثر من مجرد خمول مستخدميه.

قبل فترة، قرأت دعاءً على صفحة أحدهم وذهلت عندما لاحظت أن كمية المعجبين أكبر من ضعف كمية المعلقين. وتساءلت: مالذي يعنيه أن تعجب بدعاء؟ هل أعجبتك بلاغته؟ عمقه؟ روحانيته؟ أم أن زر الإعجاب لا يعني الإعجاب تمامًا بقدر ما يعني تعاطف الشخص مع صاحب الدعاء؟ أم أنك تأثرت فأمّنت عند قراءته وتحركت يدك لا شعوريًا نحو زر اللايك لتجسيد هذا التأمين؟! هذا الدعاء يحمل الكثير ليقوله ومن المفترض بالقراء أن لديهم الأكثر لقوله أيضًا، لكن الواقع أن الأقل هو ما يظهر، فمالذي فعله زر اللايك في علاقاتنا بالضبط؟ تلك العلاقات التي تعبر عما ينشأ من ارتباط الإنسان بالآخر سواء كان هذا الآخر فردًا أم جماعة، كائنًا حيًا أم جماد، بل وحتى لو كان هذا الآخر هو الإنسان ذاته.

Continue reading “أنا أفضل، أنا موجود”

Advertisements